الاحد 13 جمادى الثانية 1438 - 13:24 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 12-3-2017
أكبر مسجد في روتردام بهولندا (ا ف ب)
القاهرة (إينا) - رحب مرصد الإسلاموفوبيا، التابع لدار الإفتاء المصرية، بإجراء حوار وطني في هولندا حول الإسلام قبيل الانتخابات البرلمانية، حيث شارك مئات المواطنين الهولنديين في نقاش وطني حول الإسلام، أقيم في أكبر مسجد في البلاد قبل خمسة أيام من الانتخابات التشريعية، ويتوقع أن يحل فيها حزب النائب المعادي للإسلام خيرت فيلدرز ثانيًا.
وقال "المرصد"، في بيان له اليوم الأحد: إنه خلال الحوار الطويل الذي احتضنه مسجد السلام في روتردام يوم الجمعة، العاشر من شهر مارس الجاري - شارك حوالي 400 شخص في طرح الأسئلة في نقاش اتسم بحيوية بالغة حول الإسلام الذي أصبح أحد المحاور الأساسية للحملة الانتخابية.
وأضاف "المرصد": إن المواضيع التي أثيرت خلال النقاش تنوعت من الهوية الهولندية إلى التمييز العنصري، ومن "الفكر الجهادي" إلى الفصل بين الكنيسة والدولة، وقد عكس هذا التنوع المخاوف التي تساور المواطنين والهواجس التي تنتابهم جراء ما ترتكبه التنظيمات الإرهابية التي تنسب نفسها للإسلام من جرائم، وما يبثه اليمين المتطرف الهولندي من خطاب عنصري ضد الإسلام والمسلمين.
وأوضح "المرصد": إن هذا الحوار الوطني هو أبلغ رد على الدعاوى العنصرية التحريضية التي يبثها النائب القومي المتطرف خيرت فيلدرز الذي وعد بإغلاق المساجد وحظر بيع القرآن وإغلاق الحدود أمام المهاجرين المسلمين إذا ما أصبح رئيسا للوزراء.
وقد شارك في الحوار ممثلون عن أحزاب هولندية صغيرة ومتوسطة من خلفيات متنوعة، وبالطبع غاب فيلدرز وحزبه المتطرف لأن الحوار والنقاش يكشفان عن عنصرية خطابه وانتهازيته.
ودعا "المرصد" إلى تكرار هذه التجربة في هولندا وغيرها من الدول الغربية، فهي توفر ساحة للحوار والنقاش وهما كفيلان بتوضيح الأمور، ووضع أسس العيش المشترك من أجل أمن المجتمعات وتماسكها، بعيدًا عن دعاية التنظيمات الإرهابية كداعش، وخطابات التحريض والكراهية والعنصرية التي يبثها أمثال فيلدرز.
(انتهى)
أيمن محمد / ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لوكالة الأنباء الإسلامية الدولية إينا