الاحد 20 جمادى الثانية 1438 - 13:33 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 19-3-2017
جدة (إينا) - تعقد الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي، بالتنسيق مع مجموعة البنك الإسلامي للتنمية والوكالة الدولية للطاقة الذرية، اجتماعا لاستعراض ثغرات التمويل وتعبئة الموارد لتنفيذ التدخلات ذات الأولوية في البرامج الوطنية لمكافحة السرطان في 18 دولة عضوا في المنظمة.
ويحضر الاجتماع، الذي تستضيفه وزارة الصحة السودانية في الخرطوم في 20-22 مارس الجاري، 18 دولة عضوا في المنظمة وصناديق التنمية بما في ذلك الصندوق السعودي للتنمية، والبنك العربي للتنمية الاقتصادية في أفريقيا، والبنك الأفريقي للتنمية، ومنظمات دولية من بينها منظمة الصحة العالمية، بحسب الموقع الإلكتروني للمنظمة.
وينظم هذا الاجتماع في إطار ترتيبات منظمة التعاون الإسلامي والبنك الإسلامي للتنمية والوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن التعاون الشامل في مجال مكافحة السرطان في الدول الأعضاء.
تجدر الإشارة إلى أن الدورة الرابعة للمؤتمر الإسلامي لوزراء الصحة الذي عقد في جاكرتا، إندونيسيا في أكتوبر 2013، اعتمدت برنامج عمل الصحة الاستراتيجي لمنظمة التعاون الإسلامي (2014-2023) الذي يتضمن ستة مجالات للتعاون، وتعتبر الوقاية من السرطان ومكافحته عنصرا مهما من عناصر المجال الثاني "الوقاية من الأمراض ومكافحتها".
وبالتالي، قررت الأمانة العامة للمنظمة الدخول في شراكة مع البنك الإسلامي للتنمية والوكالة الدولية للطاقة الذرية لمعرفة كيفية دعم الجهود التي تبذلها الدول الأعضاء لمعالجة السرطان، بالنظر إلى أن الأنظمة الصحية في العديد من الدول الأعضاء في المنظمة وخاصة في أفريقيا وآسيا غير مجهزة بشكل كاف لاكتشاف وعلاج السرطان، في حين أن تدابير الوقاية إما ضعيفة أو غير موجودة في عدد لا بأس به من هذه البلدان.
علاوة على ذلك، غالبا ما يكون علاج السرطان غير متوفر على نطاق واسع في العديد من الدول الأعضاء في المنظمة. ويتفاقم هذا الوضع جراء ارتفاع تكلفة علاج السرطان والأدوية، إلى جانب انخفاض تغطية أنظمة الضمان الاجتماعي والتأمين الصحي.
(انتهى)
ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لوكالة الأنباء الإسلامية الدولية إينا