الأحد 01 شوال 1441 - 16:29 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 24-5-2020
الرباط (يونا) - عقدت منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، بالتعاون مع وزارة الثقافة الفلسطينية، ندوة عن بُعد لمناقشة "تعزيز عمل المؤسسات الثقافية والمحافظة على التراث الثقافي، في فلسطين، خلال أزمة كورونا وبعدها"، بمشاركة مجموعة من الخبراء والمتخصصين في التراث الثقافي وتدبير المؤسسات الثقافية، لاستشراف الخطط والاستراتيجيات الكفيلة بضمان استدامة الحق في الثقافة خلال هذه الأزمة الصحية وبعدها.
شهدت الندوة، التي عُقدت عن بُعد أمس الأول، متابعة واسعة، حيث تم بثها مباشرة عبر صفحة الإيسيسكو على فيسبوك، وقد خلصت الندوة إلى عدة توصيات تضمنت الإشادة بالدور الذي تقوم به المؤسسات الثقافية الحكومية والخاصة لمواصلة الصمود الثقافي والمحافظة على الهوية الفلسطينية والتعريف بها، رغم الوضع الصعب الذي تعيشه قبل جائحة كورونا وخلالها.
ودعت إلى إدراج حماية التراث المقدسي ضمن اتفاقية الشراكة المزمع توقيعها مع مركز التراث العالمي ومركز التراث في العالم الإسلامي، الذي أنشأته الإيسيسكو، لضمان توحيد الجهود المبذولة والتنسيق بشأنها، وإلى إعداد خطة استراتيجية جديدة وآلياتها التنفيذية لحماية التراث الفلسطيني وخاصة التراث المقدسي والمسجد الأقصى الشريف.
ودعا المشاركون الأطر العاملة في الحقل الثقافي الفلسطيني إلى ضرورة الاستثمار في الوسائل التكنولوجية الحديثة ووسائل التواصل الاجتماعي، لضمان استدامة العمل الثقافي، وتعميم فائدته على جميع فئات المجتمع.
كما أكدوا أهمية الدور الذي تنهض به الإيسيسكو في الحفاظ على التراث المقدسي والتنويه بتخصيص وحدة خاصة بالتراث المقدسي ضمن مركز التراث في العالم الإسلامي، ودعوها إلى تخصيص مزيد الأنشطة لدعم المؤسسات وحماية التراث الثقافي في فلسطين عامة وفي مدينة القدس الشريف خاصة، من خلال اللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم.
(انتهى)
ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي