الثلاثاء 09 ربيع الثاني 1442 - 15:39 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 24-11-2020
جدة (يونا) ـ دعا الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف العثيمين، جميع الأطراف الأفغانية إلى اغتنام الفرصة التاريخية السانحة لمواصلة الحوار وتعزيزه، ووضع حد فوري للقتال والعنف، والعمل من أجل المصالحة والسلام الدائمين.
جاء ذلك في كلمة ألقاها خلال مشاركته في "مؤتمر أفغانستان لعام 2020"، وهو مؤتمر وزاري للمانحين عُقد بتقنية الاتصال المرئي يومي 23 و24 نوفمبر 2020 في جنيف وشاركت في استضافته حكومة جمهورية أفغانستان الإسلامية وحكومة فنلندا والأمم المتحدة.
وأشار الأمين العام في كلمته إلى الدعم الذي تقدمه مؤسسات منظمة التعاون الإسلامي والدول الأعضاء للإسهام في الجهود المبذولة للدفع بعملية السلام في أفغانستان قُدُمًا، مجددًا التزامها الراسخ بمساعدة الشعب الأفغاني في جهوده لتحقيق المصالحة الوطنية الشاملة والدائمة والاستقرار والتنمية.
وأشار الأمين العام إلى أن القرارات الصادرة عن مؤتمرات القمة الإسلامية واجتماعات مجلس وزراء الخارجية قد دعت الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي إلى دعم عملية السلام والمصالحة الشاملة التي يقودها الأفغان ويمتلكون زمامها بغية التوصل إلى حل سياسي، وإلى ضمان دعم الجهات الفاعلة الإقليمية والمجتمع الدولي لهذه العملية، وذلك بهدف تحقيق السلام والاستقرار على المدى الطويل في أفغانستان وخارجها.
وأشار على وجه الخصوص إلى المؤتمر الدولي للعلماء المسلمين حول السلم والاستقرار في جمهورية أفغانستان، الذي عُقد في يوليو 2018 في مكة المكرمة، والذي أكد على أهمية اعتماد نهج الحوار والمصالحة والتسامح، وفقاً لتعاليم الإسلام، من أجل تحقيق تطلعات الشعب الأفغاني إلى الأمن والاستقرار.
وحث الأمين العام كذلك شركاء أفغانستان الدوليين على دعم أفغانستان في هذا المرحلة الحرجة.
((انتهى))
OIC
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي