الخميس 11 ربيع الثاني 1442 - 10:13 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 26-11-2020
نيويورك (يونا) ـ استمع مجلس الأمن، البارحة، إلى إحاطات بشأن الوضع في سوريا، قدمها كل من رامش راجاسينغهام، نائب منسق الإغاثة في حالات الطوارئ؛ وخولة مطر، نائبة المبعوث الخاص للأمين العام إلى سوريا.
رامش راجاسينغهام ركز في إحاطته على خمسة مجالات شملت: وضع النازحين في جميع أنحاء سوريا بالتزامن مع اقتراب فصل الشتاء؛ الأثر الإنساني للأزمة الاقتصادية؛ حماية المدنيين؛ وصول المساعدات الإنسانية؛ والمساعدة التي تقدمها المنظمات الإنسانية في جميع أنحاء سوريا.
فيما يتعلق بأوضاع النازحين، قال نائب منسق الإغاثة في حالات الطوارئ: إن هناك 6.7 مليون نازح في سوريا وإن ثلثهم يفتقر إلى المأوى المناسب الذي يوفر حماية كافية من العوامل الجوية، مع عدم وجود الأساسيات التي تقي النازحين من البرد مثل وقود التدفئة والبطانيات والملابس الدافئة والأحذية.
وأوضح أن أكثر من 3 ملايين شخص في جميع أنحاء سوريا بحاجة إلى هذا النوع من المساعدة في فصل الشتاء. مشيرا إلى أن الأمطار الغزيرة تتسبب في حدوث فيضانات في بعض المناطق، حيث تضررت أو دمرت مئات الخيام في مواقع النزوح في إدلب وغرب حلب جراء الفيضانات خلال الشهر الماضي.
من جانبها، أبلغت نائبة المبعوث الخاص للأمين العام إلى سوريا خولة مطر، مجلس الأمن بأنه يجري الانتهاء من وضع الخطط النهائية لعقد الجلسة الرابعة للهيئة المصغرة للجنة الدستورية المقرر في الفترة من 30 نوفمبر إلى 4 ديسمبر في جنيف.
ولفتت النظر إلى أن سيتم التأكد من ضمان اتباع بروتوكولات الصحة والسلامة، بصورة أكثر صرامة، مبينة أن الرئيسين المشاركين وأعضاء اللجنة الدستورية قد التزموا تماما باتباع الإجراءات اللازمة، مفيدة أن النساء السوريات اللواتي شاركن في المشاورات الأخيرة أكدن على أن السلام والأمن يعنيان إنهاء جميع أشكال العنف.
((انتهى))
UN
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي