الخميس 08 جمادى الثانية 1442 - 11:56 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 21-1-2021
الرباط (يونا) ـ أكد الدكتور سالم بن محمد المالك، المدير العام لمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، أن قارة إفريقيا بحاجة إلى التحول لاستخدام التقنيات المبتكرة والذكية للحفاظ على النظام البيئي والتنوع البيولوجي، وتلبية احتياجات السكان من المنتجات الزراعية وتحقيق الأمن الغذائي، محذرا من أن استمرار التصحر والتدهور، الذي يهدد 46% من أراضي القارة، سيؤدي إلى انخفاض الإنتاج الزراعي في إفريقيا بنسبة 20%، ما يهدد الأمن الاجتماعي والغذائي لما يقرب من 70% من السكان.
جاء ذلك في كلمته الافتتاحية للمؤتمر الدولي حول التكنولوجيات الذكية والقدرة على الصمود من أجل زراعة مستدامة في إفريقيا، الذي عقدته منظمة الإيسيسكو، عبر تقنية الاتصال المرئي أمس الأربعاء (20 يناير 2021)، بالتعاون مع حكومة النيجر.
وأوضح الدكتور المالك في كلمته، أن التقنيات الذكية ستمكن من تحسين النظام البيئي، عبر اعتماد الزراعة الذكية للتكيف مع تغير المناخ والتخفيف من آثاره، وتطوير التقنيات الجيومكانية، التي توفر بيانات دقيقة في الوقت المناسب للمساعدة في صنع القرار، وكذلك استخدام البيانات الضخمة والذكاء الاصطناعي، كأداتين في الزراعة الدقيقة، لتمكين المزارعين من تحسين النمو وتقليل التكاليف، وتيسير حصول المستهلكين على الطعام النظيف والصحي.
وعبر عن ثقته بأن المشاركين في المؤتمر سيساعدون في تحديد خيارات مبتكرة وجديدة لمشروع مواجهة تدهور الأراضي من خلال تطوير تقنيات مبتكرة وذكية وذات طابع جغرافي مكاني وريادة الأعمال الريفية في النيجر، وهو المشروع الذي تطوره الإيسيسكو بالتعاون مع حكومة النيجر وحكومة جمهورية ألمانيا الاتحادية، مشيرا إلى أن اهتمام حكومة النيجر بهذا المشروع ينعكس في المشاركة الرفيعة بهذا المؤتمر.
واختتم المدير العام للإيسيسكو كلمته بالإعلان عن أن المنظمة ستطلق جائزة للابتكار في التقنيات الزراعية عام 2022م، وستقدم منحا دراسية في مجال التقنيات الزراعية الذكية للطلاب، كما ستدعم الشركات الزراعية الناشئة بالدول الأعضاء في الإيسيسكو، ولا سيما في إفريقيا.
((انتهى))
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي